خدعة بصرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خدعة بصرية

مُساهمة من طرف ساعد وطني في الأربعاء يونيو 12, 2013 11:01 pm

جاء رجل يتبختر أمام سقراط ويحاول أن يتباهى بجمال هيئته وأناقة مظهره وحسن ملبسه ، فقال له سقراط: (تحدث حتى أراك) ، ونقش سقراط هذه الكلمات الثلاث بأحرف من ذهب في جدار الحكمة التاريخي لأنه وببساطة شديدة لم يستسلم لمسلسل الخداع البصري الذي حاول هذا الرجل أن يمرره أمام عدسات سقراط ، فقد كان هذا الحكيم يهتم بالصورة الحقيقية العميقة التي يبنى عليها التقييم ، فالجوهر لا يغيره جمال المظهر ، وأجدادنا كانوا يرددون: (الرجال مخابر وليسوا مظاهر) وكان الحكم مرتبطا عند الحكماء منهم بحقيقة الشيء وجوهره وليس بجلده ومظهره .
إننا نعاني من أزمة حقيقية في مجتمعاتنا على مستوى طريقة التفكير السطحية ، فهي لا تستطيع أن تفرق بين الشكل والجوهر ، وتخلط بين القالب والمحتوى ، فالرجل عندنا يقيم بسيارته التي يركبها والهاتف الذي يحمله ، والمرأة يحكم عليها بالماركات التي تحاصر جسمها ، والموضة التي استطاعت جني أكبر محصول منها ! مما حولنا لمجتمع استهلاكي بشراهة ، نركض لاهثين خلف الشراء لنحقق القيمة أمام الناس .
المجتمع اليوم يعاني من هوس مراقبة المظاهر والشكليات وملاحقة تفاصيلها ، وأذكر أن أحد الأصدقاء اختار سكرتيراً أقل كفاءة لأنه أكثر وسامة ، وعند سؤالي له عن سبب الاختيار رد علي بقوله: (نحن في عصر الصورة الجميلة يا صديقي ، وهذا جزء من البرستيج) ، وكلام صاحبي يلخص الثقافة السائدة التي جعلت غلاف الكتاب أهم من محتواه .
وحتى على المستوى الثقافي غرق النخبة في تقاذف القشور الثقافية ، وبات اللب كاسداً في زمن يطبق القاعدة الاقتصادية الشهيرة: (جود السوق ولا جود البضاعة) ، وصارت الأضواء تلاحق حراكهم بالفقاعات الرنانة ، وتناسوا: (ليس كل ما يلمع ذهبا) !.
وعندما يتعلق الأمر بالتدين فالحكم على الأمور الظاهرة - والتي هي مما حث عليه الشرع - تأخذ بعداً أكبر على حساب غيرها ، وتنعكس هذه الثقافة على مظاهر التدين واختزال تقييم مستوى التدين على شكل الإنسان ولبسه .
المنهج الرباني في إصدار الأحكام لا يقف على المظهر الخارجي ، فنبينا الكريم عليه الصلاة والسلام يقول: (إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم) رواه مسلم ، وأنزل الله في سورة المنافقون قوله تعالى: (وإذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن يقولوا تسمع لقولهم كأنهم خشب مسندة) .
إننا بحاجة شديدة لفلترة آلاف الصور التي تمر على أعيننا ، وإعادة مشاهدتها وقراءتها بعدسات العقل المستنير .

عبدالله المديفر
نقلآ عن صحيفة اليوم
avatar
ساعد وطني

عدد الرسائل : 15
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 28/08/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/amnfkri.ksa

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى